الميسر الرسمي

رئيسي

مستوى الصحة النفسية تؤثر على إدارة المشاعر

7 يوليو 2017 00:15

2016/11/02 18:05

العواطفإعادة حالة معينة - استراتيجية مشتركة لإدارة العواطف، ولكن تشير دراسة جديدة الى أن استخدامه في الحالات الخاضعة للرقابة، فإنه قد تترافق مع انخفاض مستويات الرفاه والصحة. ونشرت الدراسة في «علم النفس العلوم»، مجلة جمعية علم النفس.

"إن النتائج تدحض اقتراب" طريقة واحدة لكل حالة "، والتي يبدو أن هناك حاجة لإعادة تقييم كاستراتيجية تنظيم العاطفة"، - يقول بيتر كوفال من الجامعة الكاثوليكية الأسترالية.

وأكد العمل مؤخرا على إدارة المشاعر أن المرونة في استخدام استراتيجيات تنظيم العاطفة أمر بالغ الأهمية لعمل صحي. كوفال وفريق بحثه درس كيف السياق الظرفي يلعب دورا في العلاقة بين تنظيم العواطف والرفاه في الحياة اليومية.

شارك 74 من البالغين في الدراسة لمدة 7 أيام، خلالها القضايا الهواتف الذكية أرسلت دورية في فترات زمنية عشوائية 40-102 دقيقة 10:00 حتي 22:00 يوميا. وطلب من المشاركين سواء كانوا يبحثون في الأشياء من وجهة نظر مختلفة أو الرأي تتغير منذ العدد الأخير. أيضا، طلب منهم تقييم العواطف منذ الطلب الأخير. لكل سؤال، والإجابة المختارة في نطاق من 0 (وليس على الإطلاق) إلى 100 (عن حق).

قبل بدء الدراسة لمدة 7 أيام، تقييم المشاركين على مستوى الاكتئاب والقلق والتوتر، وكذلك القلق الاجتماعي واحترام الذات. ووجد الباحثون أن مستوى أعلى من حالات الاكتئاب يميلون إلى استخدام إعادة تقييم القيم ردا على الوضع تسيطر عليها.

وبالنظر إلى أن المشروع تم قياس تقييم الموقف في الحياة اليومية في أسبوع واحد، فإن النتائج لا تشير إلى ما إذا كان يؤدي إلى تحسن في الحالة العقلية.

عندما يتغير الوضع، يمكن إعادة النظر تقويض وظيفة التكيف من العواطف في تحفيز العمل، وفقا للدراسة.

أجرى كوفال وزملاؤه دراسة في التي تتبع تنظيم العواطف المشاركين في الحياة اليومية لمدة 3 أسابيع. انهم يخططون لتوسيع نطاق عمل من خلال استكشاف استراتيجيات تنظيم العاطفة إضافية، والعوامل السياقية والنتائج الصحية.

استنادا إلى المواد medicalxpress.com

تطبيق للعلاج

هذا من تقديم خلال، النموذج يعني موافقتك على سياسة الخصوصية

تعليقات

لا تعليقات حتى الآن

جديد تعليق

بالضرورة

بالتأكيد (لن يتم نشره)